شرح لوازم الصيد اللونصي او surfcasting

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

توجد عدة  تقنيات للصيد  بالقصبة تختلف أغلبها في التقنيات  والمهارات التي يستعملها الصياد , لكن تبقى في مجملها متقاربة من حيت الأدوات الأساسية المستعملة  .









 الصيد بقصية الصيد اللانصي (surfcasting) :

في هذه التقنية سنتحدث عن قصبة الصيد (canne) وبكرة الصيد (moulinet) , حيث تعتبران أهم الأشياء التي يجب الإهتمام بهما والحرص على امتلاك الأفضل من حيث الجودة و الفعالية  فأثناء عملية الصيد يمكن أن يحصل الفارق وخاصة عندما تقوم بسحب سمكة  أو عندما يعلق الثقل على الصخر في قاع البحر هنا تبرز فعالية  البكرة والقصبة معا وكذلك خبرة الصياد في التعامل مع الوضع. ولا ننسى اختيار خيط الصيد المناسب الذي يجب أن يكون متينا  .

القصبة (canne):


 نستعمل قصبة الصيد يتراوح طولها ما بين 3 إلى 5 أمتار  فالطول هنا له علاقة  بنوع الشاطئ , فإن كان الشاطئ رمليا  يعني أن المساحات تكون مفتوحة يمكن التحرك بحرية هنا يفضل إستعمال القصبة الطويلة ما بين 4 إلى 5 أمتار للوصول إلى عمق كبير عند رمي الصنارة حيث تتواجد الأسماك مع العلم أن الشاطئ الرملي العمق يتدرج فيه صعودا .
أما إن كان الشاطئ صخريا وخاصة على حافة الجيل فالأفضل إستعمال قصبة يتراوح طولها مابين 3 إلى 4 أمتار وذلك للإعتبارات التالية :
  • الفضاء يكون محدود للرمي وخاصة على سفح جبل
  • يمكن الوقوف على موضع مرتفع على الصخر لرمي الصنارة أبعد مايمكن
  • في الشاطئ الصخري العمق ليس له علاقة بالقرب أو البعد عن الشاطئ قد تجد أعماق كبيرة من مسافة قريبة
  • في الشاطئ الصخري الأسماك تعيش بين تجاويف الصخور وإن كان العمق قليلا
ملاحظة هامة :
  • أفضل قصبات الصيد هي التي تكون مصنوعة من مادة الكربون لمتانتها وخفة وزنها ومرونتها.
  • القصبة قد تكون مقسمة إلى قطع يتم تركيبها يدويا أو تأتي مركبة (télescopique)  يتم فقط سحب أجزاءها




بكرة الصيد (moulinet) :


هناك أنواع وأشكال كثيرة لبكرات الصيد لكن ما يمكن التحدث عنه هو الجودة ومدى الفعالية أثناء عملية الصيد.
فعن الفعالية يحبذ أن تكون بكرة الصيد تمتلك خزان الخيط ذو سعة كبيرة يسمح بخروج الخيط بسلاسة عند رمي الصنارة كما يسمح بجمع الخيط بسرعة عند السحب .
أما بالنسبة للجودة فالبكرات المتينة تكون أجزاءها مصنوعة من معدن الفولاذ والألمنيوم وثيثانيوم  إضافة إلى مادة الكربون

  • وما يميز هذه التقنية أنك تستطيع استهداف الأسماك الكبيرة  وخاصة إن كنت تصطاد ليلا , حيث يبدأ نشاط الأسماك المفترسة  بالخروج للبحث عن الطعام . فما عليك إلا استعمال الطعم المناسب و انتظار لحظة اهتزاز القصبة لتبدأ الإثارة .


 إليكم ما نحتاجه من معدات للصيد بهذه التقنية :

  • القصبة : نحتاج إلى قصبة الصيد متينة  ومرنة  و أنا أفضل قصبة بطول 4 أمتار تقريبا مصنوعة من مادة الكربون لأنها خفيفة الوزن و تمكنني برمي الصنارة أبعد ما يمكن , كما يمكنني إستعمالها على شاطئ رملي أو صخري.
  • البكرة : نحتاج إلى بكرة الصيد جيدة  و أفضل بكرة متوسطة الحجم سعة ملئها بالخيط رقم0.45 تكون 600 متر وتكون أجزاءها الخارجية مصنوعة من الفولاذ و أجزاءها الداخلية مصنوعة من الألمنيوم .
  • حامل القصبة : هو ما يميزهذا النوع من الصيد , فالصياد ليس ملزم بحمل القصبة طوال فترة الصيد , حيث يضع القصبة علي الحامل  وقت انتظار إلى أن تعلق السمكة في الصنارة . والحامل يمكن أن يكون من الحديد أو الألمنيوم , وبطبيعة الحال المصنوع من الألمنيوم أفضل ,لأن الحديد قد يصيبه الصدأ . هناك بعض الصيادين يستغنون عن الحامل , حيث يقومون بتثبيت القصبة بالحجارة وهذا ما يتسبب بخدش القصبة وإلحاق الضرر بها .
  • خيط الصيد : يوجد أنواع كثيرة من خيط الصيد وبمقاسات مختلفة : 0.3 - 0.35 - 0.4 - 0.5 .....  كلما كان مقاس الخيط صغيرا كلما كان ملء بكرة الصيد كبيرا مما يساعد على انسياب الخيط بسرعة  ورمي الصنارة بعيدا . والشرط الأساسي في الخيط أن يكون قويا كي  لاتحدث المفاجأة عند سحب السمكة  التي تعمد إلى الإختباء بين الصخور أو الحيض البحري مما يسبب بتعليق الثقل بين صخور قاع البحر فتضطر إلى قطع الخيط وفقدان كل شئ .
  • الثقل :  يوجد أنواع  كثيرة من الثقل وبأوزان مختلفة ويتمثل دوره بالحفاظ على الصنارة في قاع البحر. ويِؤخذ بالإعتبارعند استعماله نوع الشاطئ ومدى رمي الصنارة , زد على هذا الظروف الجوية وحالة البحر , فإن كان الشاطئ رمليا نستعمل أثقال مسطحة أو أثقال ذات كلابات صغيرة و بوزن كبير نسبيا مما يمكن من إيصال الصنارة إلى أبعد مدى عند الرمي و إبقائها ثابتة في القاع الرملي الذي تأثر فيه التيارات البحرية . وفي الظروف الجوية السيئة عند هبوب الريح أو هيجان البحر نختار وزن أكبر لتقليل تأثير الريح عند الرمي وثبات الثقل في القاع ضد التيارات . كما يؤخذ بعين الإعتبار قوة تحمل القصبة للثقل عند الرمي , فكل قصبة يكتب عليها وزن الثقل المسموح باستخدامه عليها . وتعتبر الأوزان الأكتر إستعمالا في هذا النوع من الصيد ما بين 60 غرام إلى 150 غرام . وأنا أفضل 80 و 100 غرام .
  • الصنارة :  تعتبر الصنارة نقطة تماس الأولى بين الصياد والسمكة , لذلك يجب اختيار الصنارة المناسبة للطعم المناسب للحصول على صيد مناسب . فليس دائما يجب اختيار الصنارة الكبيرة لصيد سمكة كبيرة , فهناك أسماك كبيرة لكن حجم فمها صغير مثلا سمكة حلامة فمها يبقى صغيرا بالنسبة لحجمها حيث يمكن أن يبلغ طولها 50سنتم ووزنها تقريبا 2 كلغ . فالصنارة يجب أن تتناسب مع الطعم المستعمل لاستهداف نوع من السمك . والصنارة تتواجد بأنواع متعددة وأحجام مختلفة لكن ما يجمع بينها أنها تصنع من الفولاذ .
  • الرابط :  يستعمل الرابط لجمع بين الخيط الأساسي للبكرة والترقيعات التي تركب فيها الصنارة . ودوره يكمل في حماية العقد إضافة إلى منع  إلتواء الخيط  و تبرمه .
  • الطعم :  يمكن تقسيم الطعم إلى قسمين مختلفين : -طعم طبيعي وهو ما يتواجد في الطبيعة  ويدخل أصلا في السلسلة الغذائية للأسماك ,  كالأسماك الصغيرة مثل السردين , والرخويات مثل الأخطبوط والحبار , و القشريات مثل جراد البحر , والصدفيات , إضافة إلى الديدان .... والطعم الإصطناعي يتمثل في مجموعة من نمادج الأسماك مصنوعة من المطاط أو من المعدن بألوان مختلفة ترمى في الماء ثم يتم سحبها بطريقة تجعلها تبدو كأنها سمكة حقيقية فتغمري الأسماك المفترسة لتعلق بالصنارة . هناك أطعمة صناعية على أشكال كائنات أخرى كالديدان وغيرها . وهذا النوع من الطعم يستعمل في أماكن ذات العمق الكبير أو على الشواطئ الرملية  لكي لايعلق بين الصخور أو الحيض البحري . 
       

  رسم توضيحي لإعداد القصبة:


منقول

2 التعليقات

شكرا على هذا الموضوع التوضيحي.
تحياتي


الإبتساماتإخفاء